Stay 

The cutest, the lovable.. who tries his best to accept me as I am, even when ‘I am’ quite annoying – sometimes! I must say with a parent’s support you’ll be able to see the light at the end of that tunnel you chose instead of the bridge others took! Dad, you are the reason why I keep falling for cute old men, I guess I see your qualities in them. 
Ten days ago my father was diagnosed with cancer, shocking news for all of us, but it did bring all the family together. I guess these things happen for a reason. He did mention after his surgery ‘seeing my sons in the same room getting along beautifully will help me recover’. We, brothers and sisters have put our stupid differences aside and started new healthy chapter.
 
Dad, despite our disagreements I love you, get well soon… stay close… stay.

مراد أبعد وأكثر جراءة وألذ

لم أستطعم عشاء السبع نجوم ليلة أمس، لم أستطع رفض الدعوة كان لزاماً علي مخالطة العالم الخارجي.. ربما أنسى قضيتي وشغلي الشاغل؛ أرهقني التفكير به.. 

اقتلعت نفسي قصباً لم أرتدي أفضل ماعندي لكنها قطعة  جديدة لا بأس بها على ما أظن، بضع رتوش.. ما يغطي أثر الجدال الذي خضته وعلى أثره انفجرت. وكأن الهم يستهدفني يتركني ولا يتركني.. لا بأس ستزول هذه أيضاً. 

 قصدت المطعم بخطوات سريعة، تأخرت عشرون دقيقة، ألقيت التحية ‘طاب مساء الجميع’ صافحت الثلاث سيدات وجلست إلى المائدة الدائرية بهدوء. كل شيء هنا يدعو للاسترخاء والانبساط، الموسيقى تنبض بالحياة جميع النوادل منشغلين بخدمة الضيوف حركتهم كالنحل النشط الدؤوب نسيت ما كنت به وما أنا عليه وجدتني انخرط في اندفاع لابد أنه أثر وطاقة المكان!

تكلمت وأنا التي لم تكن مستعدة للحوار شاركت تجربتي بالعمل في الخارج إلى جانب انتقادات المحيط، اتفقنا على أمور واختلفنا على أخرى.. شعرت لوهلة بأني إنسان طبيعي وليس مختلف بالشكل الذي كنت أتصوره. أنظر في وجوه العامة متأنقين مهندمين، الأغلبية غربية تمنيت لو أني تخففت من لباسي حتى أتلاءم لكني تجاهلت هذا الشعور سريعاً وأخذت أفكر به. 

يا لتعاسة أي انسان لديه ما لا يطوله غيره.. عجبت لم لا يأنس بما عنده ويكتفي عند هذا الحد؟ غير أنها طبيعة البشر كلما تحقق مراده سعى لنوال مبتغى أبعد وأكثر جراءة وألذ. 

نفسٌ عميق.. هذا شراب بارد منعش سأدعي التأقلم حتى أتأقلم وتنتهي هذه الأمسية. 

الدوحة، قطر. 

Rain drops and more chocolate

There’s so much comfort when listening to rain drops, ocean waves and thunder… I recently became big fan of nature sounds found on SoundCloud App, I must say it is soothing compared to human dialogue which in most cases lead to misunderstanding or conflict, where in the overhand listening to nature demands nothing but observing the different sounds nature has to offer — sometimes not even that. I personally find it stimulating specially when it’s 50° outside and there’s no chance in hell for rain! 

Just as much as fine chocolate can fix almost anything a good book could take you to a safer place, a warm green space. 

I have this wonderful book which I have read three times maybe four in the past few years, pages becoming loose by the years and turning yellow. Published 1997 by a writer I consider naive and yet he has his stunning way to hold the reader through the chapters till the end. Because I have all the time I figured why not read this book again! But as soon as I reached page 21 I paused, found myself in true struggle viewing the upcoming events of this novel made me feel blue, sad and disappointed, and I don’t wish to recall these feelings specially nowadays! Not that it’s a bad story.. but somehow it reflects my side story in away. So I circled page 21 and kept the book far from sight in search for something more joyful and fulfilling… 

back to listening to rain drops I guess and have more chocolate! 

بيسسسسب، تعال

في حقيبتها محفظة بها مجموعة أنواط ربع الدينار. وفي درج السيارة كذلك نفس الشيء. كلما لمحت عامل نظافة أو عامل في محطة الوقود أو محتاج أو حمالي وأحيانا رجل أمن أثناء عمله، أعطته مما في جعبة هذه المحفظة. وكأنه يخيل إليك أن المال الذي بداخل هذه المحفظة في تزايد لا نقصان
كنا معا وأنا في شغل شاغل أعبث في الهاتف في انتظار سير زحمة الشارع، هدوء تام داخل السيارة، لا حركة لا صوت، حتى انفجرت صرخة من أعماقها تنادي بأعلى صوت ‘بيسسسسسب، تعال’ كانت مجموعة كبيرة من عمال إصلاح  الطرق، بنغالي الجنسية، تدافع الواحد تلو الآخر يستلم من يدها الحسنات. كنت أتسائل في نفسي: هل لديها ما يكفي لكل أولئك البشر الذين يتكاثرون ولا ينقصون؟ أخذ الواحد منهم يصيح بزميله يشير إلى مصدر النبع. وجوه تحكي بينما أياديهم مسلمة ممتنة للمعروف، كأن بئرا نفطيا انفجر أو بئر ماء تدفق وسط صحراء قاحلة في يوم ثقيل بارد ومصفر
عجبت لها وعجبت كيف تزاحمت بين يديها البركات. أعطتني مجموعة منها في لقاء آخر جمعنا وقالت: اختبري لذة العطاء المباشر، انظري في عيني من تقبلها منك ثم اشكري أن قبلها. جربها أنت أيضا فلم أجد سعادة توازيها بقدر سعادتي بزيادة رصيدي في البنك
الكويت، سوق المباركية 

Ceramic workshop 

With shaky hand I began, it’s not as easy as I thought even when I wanted a more complicated piece I managed to complete this one! The color pink will turn red, purple into blue and green will appear after the final stage as green. 



Later after the workshop I had a quick bite in a restaurant located in the busy Sultan Ahmet, Istanbul. I over heard  conversation between two ladies which was sadly shocking, she went on briefing her friend in a sarcastic way saying ‘who would want to be with a crazy person like me!’ As her friend remained all ears she kept making fun of herself. I couldn’t stand her self abuse, thinking the color purple won’t turn blue without spending sometime inside the oven! Pressure and difficult circumstances changes people. Oh my… the way her life turned, speechless. 

By the time my 10 days journey ended I received an email from the art center apologizing for not being able to proceed to the final stage, there is an issue with the kiln, many artworks have been damaged. Sadly I couldn’t see the results I promised but I did like the journey of creating and I think I did well. 

الرقص مع الحياة

إذا حسبت أن الحياة ستنصفك دائماً فأنت واهم. وإذا اعتقدت أن الناس سيكونون عادلين معك، وأن الدنيا ستعاملك بكل حنان ومودة، وأن كل من وثقت بهم سيقفون معك عند الشدائد، كما كنت معهم يوما ما، فأنت واهم. 

عِش في هذه الدنيا وأقبل على الحياة بلا توقعات حالمة بأن الأمور ستسير على ما يرام. أنجز أعمالك وامتزج مع جموع الناس بلا اعتقاد بأن الحياة ستكون كلها وردية. لن تخلو أيامك من قصص محزنة وحقوق ضائعة أو خيبات أمل في الطريق. أنصف نفسك وأنصف جسدك وأعطه حقه وأنصف يومك وأنصف جارك وامنحهم ما يتوقعونه وانسَ أن ينصفك أحد دائماً ما دمت حياً في هذه الدنيا. 

تحقيق الكمال التام في الحياة محال والرغبة في الكمال تجلب لي الحزن لاستحالة تحقيق ذلك. لذا فإني أسعى لتحقيق أفضل ما يمكن عمله الآن، ثم أُجري تحسيناً صغيرا هنا وهناك. وكل يوم أُنجز خطوة إضافية نحو الأمام وأتقبل بامتنان ما أنجزت وأحلم بعمل أفضل يوم غد. وهكذا سأصحو يوما ما لأرى أن حياتي قد تحسنت بشكل هائل. 

عِش حياتك كطائر، يغادر عشه ويتوقع كل شيء ويقبل بكل شيء. 

لا تحدق في ذكرياتك المؤلمة ولا في النواقص التي تفتقر إليها بل تعايش معها واعتبرها جزءا من الحياة. 

لا تحدق في المصاعب الكبيرة فيصعب عليك حلها، بل انظر إليها على اعتبار أنها أمور تحصل في حياة كل البشر وستأخذ مهلتها المحددة من الزمن ومن ثم تزول كما زالت مشاكل كانت أصعب منها. 

 من كتاب الرقص مع الحياة.  

London’s Black Cabs 

He talked all the way from the airport till we reached the hotel about different random things – mostly politics. 
I kept nodding at most of the raised subjects. I disagreed with respect which made him more open and into discussing further details — OH NO PLEASE GOD. This time I kept quiet on my back seat listening to a total stranger, but as he speaks with such concerned tone he caught my attention finally! 
While he compares the voting system in U.S to UK, I was staring at the front mirror looking at parts of his face and hand expression, in his 60s I say, good looking, gray blue-ish eyes, sharp nose. He looked so attractive to be just a driver! he should be in sales at Tiffany’s or something! 

It all started when he asked my favorite question: Are you alright young lady? when I first entered the cab looking so distracted checking my mobile, checking my bags all is here, I finally made it in London saying to myself. I have to admit I get anxious as I grow when traveling alone. I used to enjoy it but no more, I rush into touching the ground. 
I must say this trip wasn’t planned well I missed arrange few things when I thought it’s smarter to exchange money from Qatar airport! My ATM card got blocked as the clock ticks rushing me to head to the next gate. I entered the wrong password not twice but three times — Oh boy this ain’t good. It lead me to go through my pocket and handbag only to find few Dinars and Riyals and Dollars.. what equals 115 pounds which is safely my ride to the hotel. Calling the bank didn’t help the callcenter staff said ‘you need to wait 24 hours to try again only this time you should enter the right password!’ Later in the plane… staring at my phone: please remember your password H…

Back to the taxi driver who also complained about the road constructions which I did noticed but didn’t care for, I agreed saying: ‘yeah, but eventually will turn alright’. 
I was tired and thinking how come it took 12 hours to reach London when it’s only 6 hours fly! I couldn’t bother calculating the miles.. my hand watch needs to be readjusted and so is my biological clock. I was thinking about tomorrow’s job interview as well, should I ask for a wake-up call? I am a bit hungry too.

‘Thanks and take care’ I said to him and head to the front desk for check in.